منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي
منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الإفتاء بين الكهانة والشرك ... (( 1 )) بقلم : موسى الفقي

اذهب الى الأسفل

الإفتاء بين الكهانة والشرك ... (( 1 )) بقلم : موسى الفقي Empty الإفتاء بين الكهانة والشرك ... (( 1 )) بقلم : موسى الفقي

مُساهمة من طرف جماهيري ضد الرشوقراطيه في الخميس 10 يوليو - 23:07

الإفتاء بين الكهانة والشرك ... (( 1 ))
بقلم : موسى الفقي
مقدمة :
- قد يصدم البعض القول بأنّ الإسلام لا يجيز الإفتاء ولا وجود المفتي، ويقصر القرآن حق الإفتاء على الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، بل وأبعد من ذلك ..
- يمكننا القول بأنّ القرآن يعتبر اتخاذ مفتي للمسلمين شركاً بالله؛ فالله تعالى يعتبر الاحتكام لغير الله ورسوله صلى الله عليه وسلم شركاً، فالقرآن اعتبر أهل الكتاب الذين جعلوا أحبارهم ورهبانهم يفتون لهم في خانة المشركين، والذين تصدوا للفتوى في خانة الأرباب من دون الله تعالى؛ إذ يقول عز وجل:﴿ اتَّخَذُوا أحْبارَهُمْ وَرُهْبانَهُمْ أرْباباً مِنْ دُونِ اللَّهِ ﴾(9/31)، وهو ما وضحه حديث عدي بن حاتم رضي الله عنه، والذي قال فيه:” أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي عنقي صليب من ذهب، فقال: يا عدي اطرح هذا الوثن من عنقك قال: فطرحته وانتهيت إليه وهو يقرأ في سورة براءة، فقرأ هذه الآية: { اتَّخَذُوا أحْبارَهُمْ وَرُهْبانَهُمْ أرْباباً مِنْ دُونِ اللَّهِ } قال: قلت: يا رسول الله إنا لسنا نعبدهم فقال أليس يحرمون ما أحل الله فتحرمونه ويحلون ما حرم الله فتحلونه؟ قال: قلت: بلى. قال فتلك عبادتهم “(1).
- وتعرف الفتوى على أنّها رأي ديني ملزم يتعلق بمسألة دينية أو حياتية شائكة لا يتوفر فيها جواب شرعي واضح وصريح ومتفق عليه. تصدره مؤسسة دينية يعينها ولي الأمر “الحاكم”، وقد تصدر الفتوى من فقيه أو مجموعة فقهاء لم تعينهم السلطة وقد يكونون خارجين عنها. رغم أنّ ضرورة أتباعهم في الحالتين ليس محل أتفاق بين الفقهاء. غير أنّ الكهنة الذين تخفوا في جبة الفقهاء انبروا للفتوى حتى في الحالات التي يتوافر فيها جواب صريح؛ فعطلوا الجهاد في فلسطين قبل إقامة الخلافة‘ وأول من قال بذلك النبهاني مؤسس حزب التحرير الإسلامي، وعطلوه بفتاوى غير معلنة في العراق، على قاعدة أنّ أمريكا لم تأت للعراق غازية بل منجدة للعراقيين الذين ينشدون التخلص من ديكتاتورهم، وعطلوه في ليبيا لذات الأسباب، بل وأجازوا الاستعانة بالكافرين ضد المؤمنين بها، وللتخلص من الحرج الذي قد يصيبهم بسبب مخالفة آيات صريحة في القرآن كفروا القذافي ومن سانده فكفروا نصف الليبيين إن لم يكن أكثر..
-ولقد استحدثت وظيفة المفتي في الدولة الأموية؛ حيث يقول الخطيب البغدادي:” وقد كان الخلفاء من بني أمية ينصبون للفتوى بمكة في أيام الموسم قوماً يعينونهم، ويأمرون بأن لا يستفتى غيرهم ( ويروي بسنده) إلى أبي يزيد الصنعاني عن أبيه قال:« كان يصيح الصائح في الحاج:” لا يفتي الناس إلاّ عطاء بن رباح، فإن لم يكن فعبد الله بن أبي نجيح”. »(2)..
-غير أنّ المسلم مطالب بألاّ يتخذ مفتياً وألاّ يقلد أماماً غير نبي الله صلى الله عليه وسلم، ﴿لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآَخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا ﴾ وهو مطالب بمعرفة الأحكام دون الحاجة إلى من يفتي له، وسيسأل يوم القيامة عما قدم وآخر حين يقدم الاغتراف من علوم الدنيا ويعطي بظهره لكتاب الله فيتخذ القرآن مهجوراً :﴿ وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآَنَ مَهْجُورًا﴾(25/30). فهو مأمور بأنّ يتعلم القراءة إن كان أمياً وأول أمر إلهي للمؤمنين في القرآن هو “إقرأ”، إذ يقول الله تعالى: ﴿ اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ﴾(96/1-5)، وهو مدعو إلى ألاّ يركن لفتوى غيره، ذلك أنّه مسئول مسئولية كاملة على الفتوى التي يتبعها وإن صدرت من غيره، فلا أحد يحمل أثم غيره في الإسلام، فطالب الفتوى سيسأل لماذا قبلت هذه الفتوى، ولم تتبع ما ورد في القرآن، ولن يشفع له جهله بالدين، ذلك إنّه سيُحمّل وزر جهله أيضاً. والمسلم مأمور بالاحتكام للقرآن وليس للرجال وفقاً للقرآن: ﴿ أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيبًا مِنَ الْكِتَابِ يُدْعَوْنَ إِلَى كِتَابِ اللَّهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ يَتَوَلَّى فَرِيقٌ مِنْهُمْ وَهُمْ مُعْرِضُونَ﴾ والركون لرأي المفتي ركون لغير كتاب الله تعالى ..
- إنّ إدراك المفتي للنص القرآني يختلف عن النص القرآني، هذا إن افترضنا توفر حسن النية لدى المفتي، ومع ذلك فالمفتي غالباً ما يحتكم لأرباب نعمته من أهل الجاه أو المال، وهو ما يتجلى في فوضى الفتوى والفتوى المضادة؛ ففتاوى ابن لادن غير فتاوى ابن باز، وفتاوى الظواهري غير فتاوى الفوزان، وفتاوى الفوزان غير فتاوى شيخ الأزهر، وفتاوى مقتدى الصدر غير فتاوى السيستاني، وفتاوى الحارث الضاري غير فتاوى الكبيسي، وفتاوى العرعور غير فتاوى البوطي وهكذا..
- وتقترن الفتوى والتصدي للإفتاء بالوصاية على الدين وهي من أخطر المسائل الطارئة على الدين، والمخرجة عن الملة في الإسلام. والإسلام يرفض الوصاية على الذين، ويرفض وجود وسطاء بين الله والعباد يتسمون برجال الدين؛فالمسلمون جميعاً رجال دين وليسوا رجال دنيا وفقاً للإسلام الحنيف.. أمّا هؤلاء الذي يلفون رؤوسهم بجبيرة بيضاء أو بقطعة شاش بيضاء كناية عن عطب ألمّ بها، فهم من أكبر البدع في الإسلام؛ حيث قلدت النخب المسيطرة على الجاه والمال أهل الكتب السابقة، واستحدثوا كنيسة إسلامية ما أنزل الله بها من سلطان، فلا يمت فعلهم للإسلام بصلة. صحيح أنّ القرآن أمر بتفرغ البعض للتفقه في الدين، حيث يقول تعالى: ﴿ وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً فَلَوْلَا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ﴾(9/122)، لكنه لم يأمر بطاعتهم، ولا بتمييزهم بجلباب أو عمة أو جبيرة، بل هم كغيرهم من المسلمين يجتهدون في فهم نصوص الدين، ويجادلهم المسلمون، وإن أقام غير المتفقه في الدين الحجة عليهم ركنوا لرأيه أو اجتهاده، كما ركن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه لرأي امرأة جادلته في صداق النساء قائلاً “كل الناس أفقه منك يا عمر”.
- غير أنّ سلاطين بني أمية، وبني العباس أرادوا أن يسوسوا الناس بفقهاء السلاطين، فكان هذا التراث المشوه، الذي يعلي من شأن الفقهاء والعلماء، ويشدد على طاعتهم، دون نص من كتاب الله، الذي أمر بطاعة من يختاره المسلمون لقيادتهم في أمور دنياهم، غير أنّه لم يأمرهم بطاعة الفقهاء والعلماء خشية أن يتخذوهم أرباباً من دون الله تعالى، كما فعل الذين أوتوا الكتاب من قبلهم، وهو ما أكدته الآية المذكورة آنفاً. وبحث الفقهاء على آية تمنحهم رقاب المسلمين وتأمر بطاعتهم فما وجدوا سوى قوله تعالى:﴿ وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ إِلَّا رِجَالًا نُوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَاتَعْلَمُونَ﴾(16/43) والتي تخاطب المكذبين بنبوة محمد صلى الله عليه وسلم، وتأمرهم بسؤال الذين أوتوا الكتاب من قبلهم، ولا تنصرف دلالتها إطلاقاً إلى طاعة الفقهاء والأئمة، أو ما صار يعرف بالشيوخ تيمناً بشيوخ القبائل والعشائر ..


يتبع (( 2 ))


عدل سابقا من قبل جماهيري ضد الرشوقراطيه في الخميس 10 يوليو - 23:10 عدل 1 مرات (السبب : تعديل حجم الخط)

ـــــــ-ــــــ-ـــــ-ـــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــ-ــــ-ــــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــــ-ـــــــ-

التوقيع

avatar
جماهيري ضد الرشوقراطيه
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3458
نقاط : 12317
تاريخ التسجيل : 28/11/2011
. : الإفتاء بين الكهانة والشرك ... (( 1 )) بقلم : موسى الفقي 126f13f0
. : الإفتاء بين الكهانة والشرك ... (( 1 )) بقلم : موسى الفقي 8241f84631572
. : الإفتاء بين الكهانة والشرك ... (( 1 )) بقلم : موسى الفقي 8241f84631572

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الإفتاء بين الكهانة والشرك ... (( 1 )) بقلم : موسى الفقي Empty هذا رابط المقال كاملا

مُساهمة من طرف جماهيري ضد الرشوقراطيه في الجمعة 11 يوليو - 1:04

هذا رابط المقال كاملا
http://www.kharejalserb.com/?p=31894

ـــــــ-ــــــ-ـــــ-ـــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــ-ــــ-ــــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــــ-ـــــــ-

التوقيع

avatar
جماهيري ضد الرشوقراطيه
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3458
نقاط : 12317
تاريخ التسجيل : 28/11/2011
. : الإفتاء بين الكهانة والشرك ... (( 1 )) بقلم : موسى الفقي 126f13f0
. : الإفتاء بين الكهانة والشرك ... (( 1 )) بقلم : موسى الفقي 8241f84631572
. : الإفتاء بين الكهانة والشرك ... (( 1 )) بقلم : موسى الفقي 8241f84631572

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الإفتاء بين الكهانة والشرك ... (( 1 )) بقلم : موسى الفقي Empty رد: الإفتاء بين الكهانة والشرك ... (( 1 )) بقلم : موسى الفقي

مُساهمة من طرف fawzi zertit في الجمعة 11 يوليو - 1:14

بارك الله فيك اخي جماهيري ضد الرشوقراطيه على  انتقاء هذا الموضوع و جعله في ميزان حسناتك 


واتبعوا ما تتلو الشياطين على ملك سليمان وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر وما أنزل على الملكين ببابل هاروت وماروت وما يعلمان من أحد حتى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر فيتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجه وما هم بضارين به من أحد إلا بإذن الله ويتعلمون ما يضرهم ولا ينفعهم ولقد علموا لمن اشتراه ما له في الآخرة من خلاق ولبئس ما شروا به أنفسهم لو كانوا يعلمون
fawzi zertit
fawzi zertit
مشرف
مشرف

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9139
نقاط : 17509
تاريخ التسجيل : 02/06/2011
. : الإفتاء بين الكهانة والشرك ... (( 1 )) بقلم : موسى الفقي 126f13f0
. : الإفتاء بين الكهانة والشرك ... (( 1 )) بقلم : موسى الفقي 824184631572
. : الإفتاء بين الكهانة والشرك ... (( 1 )) بقلم : موسى الفقي 8241f84631572

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الإفتاء بين الكهانة والشرك ... (( 1 )) بقلم : موسى الفقي Empty شكرا لهذه المشاركة القيمة

مُساهمة من طرف جماهيري ضد الرشوقراطيه في الجمعة 11 يوليو - 9:32

شكرا اخي فوزي 
وردا للفضل لاصحابه انا وجدت الموضوع على صفحة الدكتور عبد الله عثمان فقمت باعادة نشره على زنقتنا 
ثم بحثت في اصل الموضوع فاحلت الىيكم رابط الموضوع كاملا 
جمعتكم مباركة 
والى اللقاء في الساحة الخضراء

ـــــــ-ــــــ-ـــــ-ـــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــ-ــــ-ــــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــــ-ـــــــ-

التوقيع

avatar
جماهيري ضد الرشوقراطيه
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3458
نقاط : 12317
تاريخ التسجيل : 28/11/2011
. : الإفتاء بين الكهانة والشرك ... (( 1 )) بقلم : موسى الفقي 126f13f0
. : الإفتاء بين الكهانة والشرك ... (( 1 )) بقلم : موسى الفقي 8241f84631572
. : الإفتاء بين الكهانة والشرك ... (( 1 )) بقلم : موسى الفقي 8241f84631572

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى