منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي


انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي
منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

قصة في قصيدة للاتعاظ

اذهب الى الأسفل

15012021

مُساهمة 

قصة في قصيدة للاتعاظ Empty قصة في قصيدة للاتعاظ




قصّة في قصيدة ..للإتّعاظ
علي عبد الله البسامي / الجزائر
القصّة مقتبسة من كتاب كليلة ودمنة عنوانها ( الحمامة والثعلب ومالك الحزين )
***
لك يا حليمُ قصيدة
تحوي معانيَ قصَّةٍ تهدي إلى حُسنِ التَّصرُّفِ فاعتبِرْ
لا تبذل الرّأي السّديدَ مُعلِّماً
في حينِ تهلكُ بالغَررْ
كن كيِّساً
مُستيقظاً
تقفو النَّباهةَ والحَذرْ
***
يُحكى على وجْهِ النَّصيحة في الورى
لذوي البصيرةِ والنَّظرْ
أقصوصةٌ تهدي النُّهى
فاسمعْ وفكِّرْ يا فتى ودع الهَذرْ
مغزى الحكايةِ يُرتجى
بالإهتمام و بالفِكَرْ
أقصوصةٌ لحمامةٍ تبني لها عشًّا على أعلى الشَّجَرْ
تسعى وتشقى في احْتضان بيوضِها
تحمي الفراخَ من الخَطَرْ
حتَّى إذا نَمَتِ الفراخُ وأدركتْ
وترعرعتْ
يأتي ابنُ آوى راعداً ومُكشِّرا يُلقي الشَّررْ
يدعو الحمامة في خداعٍ صارخٍ
أن تلقيَ الأفراخ في لمح ِالبصرْ
يوحي إليها أنَّها ان أحجمت .. وتردَّدتْ
يرقى إليها حاملا شُؤْمَ القَدَرْ
يمضي الخداعُ على العقيمة في الرُّؤى
بغبائها يقوى العدوُّ وينتصرْ
يقضي على أفراخها كلَّ المواسم في بَطَرْ
***
وبينما كانت تعاني في الخفا
تحيا المآسيَ والكَدرْ
رُعْباً من الوحش الذي
يُدمي فؤادا مُثخناً
بضنا الثَّكالة يَعتصرْ
إذ حطَّ قُرْبَ خَبائِها
طيرٌ غريبٌ واسْتقرْ
هو لُقلقٌ شهمٌ حكيمٌ ذو نظرْ
سأل الحمامةَ مُشفقاً عن حُزنها
فروتْ له أخبار نكبتها التي
تُبكي الحَجرْ
قالَ اسْمعي
لا تُخدعي
لا تستجيبي في غباءٍ هكذا
لمخادعٍ وحْشٍ أشِرْ
ها أنتِ آمنةٌ هنا فوق الشَّجرْ
فإذا أتى
قولي له :
اصعدْ إذا رُمْتَ افتراسي يا قذِرْ
بذلَ النَّصيحة َثمَّ حلَّق قاصدا شَطَّ النَّهَرْ
***
وأتى ابْنُ آوى في اختيالٍ يبتغي نَيْلَ الوَطَرْ
ألقى الأوامرَ وانتظَرْ
قالت له إن شئت فاصعد واختصرْ
جرِّبْ حظوظكَ واختبِرْ
فأنا هنا في مَأمنٍ لا خوف يقلقُ او ضَجَرْ
فأجابها من علمكْ ؟
كمْ قد رَميتُك بالخداعِ فما بدا منكِ الذَّكاءُ وما بَدَرْ؟
قالتْ له هو لُقلٌقٌ بذلَ النَّصيحةَ وانْحَدَرْ
***
كتمَ ابْنُ آوى غَيظهُ
وسعى إلى الإيقاع بالشَّهم الذي
نَجَّا الحمامةَ والفراخَ برأيه الهادي الحَذِرْ
قَصدَ الغديرَ فسرَّهُ أنَّ الفريسةَ تنتظِرْ
فدنا من الطَّيْرِ الحكيمِ مُسلِّماً
ينوي له شرَّ النِّهاية إنْ قَدَرْ
وتبلورتْ فيه المكيدةُ خُطبةً مسمومةً
أردى بها حَذَرَ الحكيمِ فما شَعَرْ
فغدا يخادعُ قائلا :
يا معشرَ الأطيارِ انتم في المعارفِ والعلومِ كواكبٌ ومشاعلٌ
بِكُمُ الخلائقُ تنبَهِرْ
أرِني إذا أتت العواصفُ كيف تجتنبِ الضَّرَرْ
وهنا هوى الطَّيرُ الحكيم إلى الرَّدى لمَّا عَثَرْ
أهوى برأس غافلٍ تحت الجناحِ فما ظَهَرْ
كسرَ العدوُّ عظامَهُ
يقسو العدوُّ إذا ظَفَرْ
***
كم ْمن حكيمٍ حاذقٍ
يَهوِي إلى قَعْرِ الحُفَرْ
يَلقَى مصيرَ الأغبياء إذا تباهى وافْتخَرْ
احذرْ من الكَيْدِ المُبيَّتِ لا تَكُنْ
                                                                مِمَّنْ بإهمالِ النَّباهةِ يَنتَحِرْ 
avatar
علي عبد الله البسامي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3557
نقاط : 14053
تاريخ التسجيل : 22/05/2011
. : قصة في قصيدة للاتعاظ 8241f84631572

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

قصة في قصيدة للاتعاظ :: تعاليق

عاشق الكتاب الاخظر

مُساهمة الإثنين 25 يناير - 12:29 من طرف عاشق الكتاب الاخظر

قصة في قصيدة للاتعاظ Oooooo11

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى