منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي
منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

اللحظات الأخيرة لترجل المجد من على صهوة جواد ليبيا إلى جنات الخلود

اذهب الى الأسفل

GMT + 7 Hours اللحظات الأخيرة لترجل المجد من على صهوة جواد ليبيا إلى جنات الخلود

مُساهمة من طرف gandopa في الأحد 16 أكتوبر - 17:00

اللحظات الأخيرة لترجل المجد من على صهوة جواد ليبيا إلى جنات الخلود
"رواية محمد مسعود القذافي / شاهد على التاريخ"..
سيارتي يوم 20-10-2011 بقت وبقيَ مزيج من الفخر والألم وسنبقى على العهد وسوف نقاتل ونكمل المشوار وستمشي على جثثنا أقدام أطفالنا الطاهرة إلى بر الأمان مثل ماقال الشهيد المعتصم بالله .
بدأت أحداث اليوم باكراً عند الساعة 4:20 فجراً إلى خروجنا الساعة 7:00 صباحاً
كنا داخل الحي رقم 2 وعزمنا على الخروج لملاقاة ثوار الناتو الأوباش خارج المنطقة
الكل يجهز في الذخيرة والسيارات طبعاً التجمع كان مجموعات مجموعات وتجمعنا كان في منزل المرحوم مفتاح عبد الرحمن القذافي وكان معانا ابنه الشهيد حسين كانت سيارتي بجنب سيارة المعتصم جاء الدكتور تشاور على الخروج هو والبطل الشهم رفيقه العقيد أحمد عبد العزيز دبنون وكان معاهم العميد منصور ضو 
جاء الدكتور قال: لمن السيارة هذه؟؟ قلت: أنا سيدي .
قال: مش قلنا شوفوا سيارات صحراوية أركبوا فيهن 
قلت: هذا الموجود
قال: ماشيين للصحراء ومرات تغرق بيك متلقى من يطلعك
قلت: احنا معاكم وحتى كانها موت الموت احذاكم شرف وأنت معري راسك مابلك احنا
ضحك وقال: يا محمد جيبلي قناصتي
قلت: وين ماتعشيت ؟؟ قال: بالزبط .
مشيت إلقيت البطل رفيقه عبد الهادي
قلت: أخذت قناصة المعتصم وأعطيتها له وقلت: يادكتور القناصة بلا مخزن قالي عارفها وحطها في السيارة وفي السيارة ذاتها البطل مفتاح الوملي مصاب والبطل مفتاح اوحيدة .
طبعاً العمارات إللي مقابلات الحي رقم 2 دخلولهن قناصة أجانب "مرتزقة" وكان قنصهم دقيق والحركة كانت صعبة
المهم تحركنا من المكان إتجاه مدرسة رقم2 وكنت عارف سيارة القائد وقفت ونزل منها وتأخرنا ممكن ساعتين واقفين سألني الشهيد البطل منصور إبراهيم علي قال: شن القصة ؟؟ قلت: إحساسي إنه القائد يبي يطلعلهم نهار
ضحك وقال: والله شكلها رسمي ولنقنا نبوهم جهار نهار وإللي بيصير ايصير
شوي ونسمع في واحد يبي اكريك كان رفيقي في الجبهات الشهيد فرج التارقي شيخ ملتزم اضبطه من الخلف قلت: شن جابك هنا ؟؟ ضحك قبل مايشوفني قال: محمد مسعود !! قلت: وين رفيقنا بلال التارقي أمس شفته يقاتل ؟؟ قال: استشهد اليوم ,, "البقاء لله وحده",,
قلت: ياشيخ زمان في جبهة الجبل قلت لنا متخافوش لما انحس بشي يخوف نرعش . جاتك الرعشة ؟؟ قال: أنا نرعش ع الجنة معاش انفرز 
وتحركنا من مكاننا وكانت مدفعيتهم تضرب بشكل عنيف وسقط شهداء في وقتها مشينا شويا داخل الحي ووقفنا من جديد لين زرقت الشمس طبعا المجاهدين إللي داخل الحي مايعلموش أن القائد معانا إلاّ مجموعة بسيطة وقعد الدكتور يحمّس في الشباب للخروج وبصراحة كانت المدفعية و23 تضرب بشكل لايوصف الكل إرتبك ومش عارف كم العدد اللي بيلاقوه والقوة اللي ملاقيتهم والحي قعد في صمت لايوصف حتي خرج الشهيد الصائم القائد معمر القدافي .. وانقلب الحي وانقلبت المعادلة رأساً على عقب بالهتافات والله لو كنت نايض في بوهادي تسمع الأسود كيف تزأر داخل الحي وماتشوفش إلا اللي يجري ويعيط ويخبط في راسه من صدمة إن القايد معانا الرجال تمنت إنهم ينهوها بروحهم ويعيش القايد لكنه أصر أن يكون كان على رأس المقاتلين .
اقال الدكتور: اطلعوا شن مازال تبوا حتى القائد امعاكم
وكان رفيقي أسامة محمد بالطيب يبكي من الغل وقلة الحيلة وفقدت أبناء ليبيا الشرفاء كلهم في تلك اللحضة لأنها تمنينا كل شخص يحب ليبيا والقايد إنه يكون معانا .
أسامة يخبط في الفودرة ويقول كانك راجل اطلع لول ركبت ودموع الغل في عيني وطلعت ممكن ثالث أو رابع سيارة وكان رصاص 23 زي المطر وكانت قوتنا كلها سيارة 14 وزوز دوشكات ومدفع 106 وراجمة فيها تثاث صواريخ بس وأسلحتنا الخفيفة وطلعنا والعدو يهرب قدامنا وكل مايكتفوا علينا الرماية تبطئ سرعة الرتل تشوف مفخرة القائد هيا الأولى لين تخجل من نفسك وتسبقها
والموقف إللي بكاني وقاعد بين عيوني رامي ال106 يوقف في الرتل كله ويوجه في المدفع على الجرذان ماسك خيط المدفع عاطي الجردان بالظهر ويضرب في تحية الواجب للقائد ويجبد في خيط المدفع في نفس الوقت والله الموقف لين شعر راسك يوقف
والقايد يهتف والرجال تقاتل وتقدم بالأغاني الثورية والله موكب زفاف الشهداء للجنة الفرحة تعم الكل وكل شي تساوي حياة أو موت مايهمش المهم القتال لآخر طلقة .. والجرذان انسحبوا وهربوا كــ النعاج إلى لحظة القصف كنت في السيارة نزلت منها فيدي الرشاشة مشيت ممكن ثلاث خطوات ونزلن الصواريخ استشهد من كان في السيارة دخت من هبّت وصدمة الصاروخ وأصبت بشضاية بسيطة فتحت عيوني كأنه حلم وين ماتشوف تلقى الأسود دمائهم وأشلائهم تملئ المكان كان المشهد محزن ومفرح في نفس الوقت لأن الشهادة ما اتكونش إلا من نصيب الأبطال .
عاش الفاتح أبداً ,, عاشت ليبيا
اللحظات الأخيرة لترجل المجد من على صهوة جواد ليبيا إلى جنات الخلود 14642486_1319453584753817_7894534245575903609_n

ـــــــ-ــــــ-ـــــ-ـــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــ-ــــ-ــــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــــ-ـــــــ-

التوقيع
استمروا
gandopa
gandopa
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 8744
نقاط : 20546
تاريخ التسجيل : 03/08/2011
. : اللحظات الأخيرة لترجل المجد من على صهوة جواد ليبيا إلى جنات الخلود 706078396
. : اللحظات الأخيرة لترجل المجد من على صهوة جواد ليبيا إلى جنات الخلود 824184631572

بطاقة الشخصية
زنقتنا:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى